سيلك رود مصر
اهلابيك فى منتداك سيلك رود مصر

سيلك رود مصر

اهلا بك يا زائر وارجو ان تكون فى تمام الصحة والعافيه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ::::::( اختلال توازن ):::::

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريد عبدالعزيز
مشرف الادب
مشرف الادب
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 41
    :
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/11/2007

مُساهمةموضوع: ::::::( اختلال توازن ):::::   السبت 17 نوفمبر 2007, 5:23 pm

اختلال توازن




(1)



الولد ليس اسمه عنترة ولا يمتلك حصانا ولا يقرض الشعر أو من أصحاب المعلقات .... الولد اسمه ( فارس) والبنت ليست اسمها عبلة ....... البنت اسمها ( سعاد )..... لقد مر على زواجهما أكثر من عامان مع إيقاف التنفيذ .... ولا جديد.



(2)

وماذا بعد الانتظار يا فارس ......... الأعوام تمر ولا جديد تحت الشمس – قالت سعاد

مر الكثير ولم يبقى إلا القليل – قال فارس

في عرض النيل كانا يجلسان سويا وجها لوجه في مركب خشبي صغير ........ اطرق فارس برأسه وشرد بخياله ..... شعرت سعاد بأن كلامها لم يكن هذا وقته وأنها أثقلت كاهله بحديثها هذا و لم تستطع الموازنة بين القول والصمت .... في محاولة منها لإخراجه من همومه رفعت تنورتها البنيه قليلا حتى كشفت عن ساقيها ....... وعندما أطال النظر اليهما عادت إلى وضعها السابق قائلة : نحن هنا

رفع رأسه قائلا بصوت ممزوج برغبة ما : لقد كشفتي لي سرا من الأسرار فلم أحتمل .... فماذا عن يوم الكشف العظيم ؟؟؟





(3)



جلست سعاد بجواره وجلس هو بمواجهة حماته لا يتكلم..... يعلم جيدا أن كلامه ليس يجدي خاصة مع حماته ..... قالت له : أنرتنا يا فارس ..... هذه الجملة بالذات لا تقولها إلا عندما يعقبها واحدا من أحاديثها السوداء هكذا قال بينه وبين نفسه مؤكدا انه حالا سوف يسمع منها مالا يدعو إلى الراحة

- انتهيت من تجهيز فلوس العرس أم لا ؟

- لا

- ماذا تنتظر يا آخى ؟

- تسهيل ربنا

- وهل يرضى ربنا أن تربط ابتنى معك لسنوات ؟ لماذا تظلم معك بنات الناس طالما انك فقير ولا تمتلك حتى حق النشوق ؟

حاولت سعاد مقاطعتها فنظرت لها نظرة وكأنها تقول إخرسى.... فخرست



(4)



طلب من أمه مطالبة عمه بحقهم في ميراث أبيه حتى يستطيع الزواج من سعاد .... سكتت ولم تتكلم .... هو لا يعلم أنها طالبته بهذا الحق مرارا وتكرارا فأجابها انه قام بصرفه على مأكلهم ومشربهم وتعليم أبنائها بعد وفاة أخيه فداءا لهذا الوطن



قالت لها أمها أطلبى منه الطلاق فهو فقير ولن تكوني سعيدة معه ودعك من اسطوانات الأفلام العربية القديمة..... سعادتك مع من يمتلك ......... منير ابن خالتك العائد من بلاد النفط فاتحني في موضوع الزواج منك ...... فقط أعطى الكارت الأحمر لفارس



تركت سعاد يمناها لمنير في سيارته الفارهه يلهو بها كيفما يشاء وسمحت لعينيه بالسباحة في فضاء صدرها الرحب وخرجت من صمتهما قائلة :

تعرف ...أحبني كثيرين ..... ولكنني لم أحب سواك ولم أشعر بالراحة إلا تجاهك

سألها وماذا عن هذا الفارس ؟

ضحكت بصوت عال وهى تجيبه : كاد أن يعبدني وراحت تقص على مسامعه ما كان يفعله هذا العاشق المخبول – أنت – لأجلها .







(5)



قال له صديقه مواسيا : ألم أقل لك من قبل أن النساء أفاعي فقال له وماذا عن عمى الذي أكل حقنا وحرمني من الاقتران بها ؟ فكر قليلا ثم أردف قائلا : هو الأخر.. أفعى !!!!







(6)



أقسمت أمه أنها سوف تزوجه خيرا منها و ( ست ستها ) مهما كلفها الأمر .... في نفس الشارع كان تسكن جارته المطلقة الست جمالات.... تألمت لحاله وتعاطفت مع ظروفه .... كان فارس يعتبرها بمثابة الأخت الكبرى ودوما يبث إليها همومه وشكواه وكان يحلو لها الاستماع أليه وإسداء النصائح ومعرفة أخر أخباره معلله ذلك بقولها :

- أنا أعزك لله في الله ...... أنت مثل أخي الصغير بالضبط.

وعلى حين غرة تحولت المعزة إلى حب ... وتحول الأخ الصغير إلى زوج .... والأخت الكبيرة إلى زوجة.





(7)



قالت الست جمالات بلهجة لا تخلو من سخرية

- صباحية مباركة يا عريس

أطرق بوجهه خجلا.... حاول الهروب من نظراتها وهو ينفض الغطاء

أوعز ذلك إلى أم سعاد التي قامت بربطه وانه سوف يذهب إلى أحد المشايخ ليعمل له حجابا ويفك ربطه.



(Cool

بعد تناوله الغداء وتدليك جسده بماء الورد طلبت منه الجلوس في شرفة شقتها المطلة على الجيران ريثما تحضر إليه الشاي ويتناولاه سويا في جو رومانسي حالم ........... و فجأة ارتفع صوت أبواق السيارات ووقفت في الشارع الضيق أمام منزل أم سعاد محملة بالحقائب والكراتين المطبوع عليها صور الأجهزة الكهربائية وعلى مقربة من السيارات وقف منير مرتديا جلبابا ابيض وعباءة سوداء يوزع الابتسامات على الحاضرين ويصافحهم .





(9)



أوف... هذه رابع مرة بلا فائدة

ظهرت الدموع في عين فارس وهو يقول لها:

لا أستطيع أن افعل شيء ..... أي شيء ..... فماذا أفعل ؟؟

كفكفت الست جمالات دموعه قائله : ولا يهمك ...... لا تفعل شيء ولا تعر الموضوع أي انتباه ........ ظل رجل ولا ظل حيطة ..... وأنهت معه الحديث وهى تسحب المنشفة من دولاب غرفتها ذاهبة لأخذ حمام دافىء قائلة : أنا أعزك لله في الله ...... أنت مثل أخي الصغير بالضبط.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alisayed
مشرف لاسلكى
مشرف لاسلكى


عدد الرسائل : 145
    :
نقاط : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: ::::::( اختلال توازن ):::::   الثلاثاء 20 نوفمبر 2007, 5:04 pm

يعنى مكنتش عار ف تغير مجر ى القصه وتجوزهم لبعض يا عم فر يد انت قطعت قلبى

والله اخيك wekkaaaaaaaaaaaaa

ننتظر منك المز يد من القصص الر ائعه
Sad Sad Sad No lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فريد عبدالعزيز
مشرف الادب
مشرف الادب
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 54
العمر : 41
    :
نقاط : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: ::::::( اختلال توازن ):::::   الخميس 06 مارس 2008, 2:41 am

alisayed كتب:
يعنى مكنتش عار ف تغير مجر ى القصه وتجوزهم لبعض يا عم فر يد انت قطعت قلبى

والله اخيك wekkaaaaaaaaaaaaa

ننتظر منك المز يد من القصص الر ائعه
Sad Sad Sad No lol!

وانا كمان فى انتظارك علطول يا على باشا

جبت الالبوم اللى طالبه منك واللا طنشتنى كما هى العادة ؟؟؟
Sleep Sleep
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
::::::( اختلال توازن ):::::
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيلك رود مصر :: انت مبتلعبش سيلك رود خليك هنا :: منتدى الأدب :: قسم القصة والرواية-
انتقل الى: